الإختبارات الشخصية و النفسية

للحب 7 أنواع.. بعضها لا يصلح للزواج.. تعرف عليه؟

للحب 7 أنواع.. بعضها لا يصلح للزواج.. تعرف عليه؟

"ما هو الحب؟" هذا هو السؤال الذي لا يمكن أن يتوقف البحث عنه، فالحب ضروري لحياة أجمل، وغالبا ما يجعل الحياة تستحق أن نعيشها، ولمعظمنا تعريف مختلف وخاص عن مفهوم الحب.

 

وطرح عدد من الباحثين نظريات بشأن مفهوم الحب، ويأتي على رأسها نظرية الحب الثلاثي من قبل الدكتور روبرت ستيرنبرج الاختصاصي النفسي، وذلك في أواخر عام 1980، لتفوق هذه النظرية العدد من الأبحاث والنظريات الأخرى وتلقى شعبية كبيرة. وتوضح نظريته أن الناس على درجات متفاوتة من الحميمية، والعاطفة، والالتزام في اللحظة والوقت المناسب.

 

ويأتي العنصر الأول من الحب هو العلاقة الحميمة، وينطوي على مشاعر التقارب، والترابط. أما العنصر الثاني فهو العاطفة، وينطوي على المشاعر والرغبات التي تؤدي إلى التجاذب البدني، والرومانسية، وانتهاء بالجانب الجنسي.

 

وأخيرا يأتي العنصر الثالث وهو الالتزام، ويشتمل على المشاعر التي تقود الشخص للبقاء مع شخص آخر، والتحرك نحو الأهداف المشتركة، ومن الضروري إيجاد توازن بين احتياجات الجنس واحتياجات الحب.

 

وترى مارني فيويرمان عضو الجمعية الأمريكية للعلاج الزواجي والأسري (أمفت)، وعضو الرابطة الوطنية للأخصائيين الاجتماعيين، والرابطة الأمريكية للطب النفسي، أن المكونات الثلاثة في نظرية الدكتور ستيرنبرج تتفاعل بطريقة منهجية، لتنتج لنا ستة أنواع من تجارب الحب.

 

وتقول فيويرمان، إن أنواع الحب قد تختلف على مدى العلاقة كذلك، وتتمثل هذه الأنواع في: الافتتان أو الإعجاب الشديد، والحب الفارغ، والحب الرومانسي، وحب الرفقاء، والحب الأحمق، وأخيرا النوع الأكثر مثالية الحب الفعال.

 

1- الافتتان والإعجاب الشديد

 

يتميز الإعجاب الشديد بالشهوة والعاطفة، وليس هناك ما يكفي من الوقت في بداية العلاقة للحصول على شعور أعمق من خلال العلاقة الحميمة، أو الحب الرومانسي أو الحب البارع.

 

الأشكال الأخرى من الحب قد تتطور في نهاية المطاف بعد أن تخف مرحلة الغموض، ولكن الإعجاب الشديد كثيرا ما يكون قويا بحيث يمكن للناس أن يحملوا "شعلة" لبعضهم البعض، ولا يمكننا أن نعرف ما إذا كان لدى الطرفين ما يلزم من أجل الحفاظ على الحب بشكل أعمق ودائم أم لا.

 

2-الحب الفارغ

 

يعتمد الحب الفارغ على الالتزام والقرار ولكن دون وجود عاطفة أو علاقة حميمة في بعض الأحيان، ويتدهور الحب القوي في مراحله ليصل إلى الحب الفارغ.

 

وقد يحدث العكس كذلك، فعلى سبيل المثال، قد يبدأ الزواج بحب فارغ، ولكنه يزدهر إلى شكل آخر من أشكال الحب مع مرور الوقت.

 

3- الحب الرومانسي

 

يعتمد الحب الرومانسي على العلاقة الحميمة والعاطفة الجسدية، وللشركاء في هذا النوع من العلاقة لديهم محادثات عميقة تساعدهم على معرفة التفاصيل الحميمة عن بعضهم البعض.

 

يتمتع أصحاب هذه الحب بالترابط والمودة والعاطفة الجنسية، وقد يكون هذان الزوجان في مرحلة لا يزال فيها الالتزام طويل الأجل أو الخطط المستقبلية غير محددة.

 

4- حب الرفقة

 

هو نوع حميم من الحب ولكنه غير عاطفي، وهو أقوى من الصداقة لأن هناك التزاما طويل الأمد، وهناك رغبة جنسية ضئيلة أو معدومة. وكثيرا ما يتم العثور على ذلك في حالات الزواج حيث تموت العاطفة، ولكن الزوجين لا يزال لديهم المودة العميقة أو الترابط القوي. ويمكن أيضا أن نراه في بين الأصدقاء المقربين جدا أو أفراد الأسرة.

 

5-الحب الساذج

 

هو ذلك الارتباط القائم على زوبعة العاطفة فقط، ويحدث في هذه العلاقة التزام بشكل متسرع دون تأثير. ونسمع عن هذا كثيرا بين المشاهير.

 

قد تعرف بعضا من الناس الذين فعلوا هذا في دوائرك الخاصة، مما يجعلك تساءل كيف يمكن أن يحدث الزواج بهذه السرعة والاندفاع. ولكن لسوء الحظ، فإن مثل هذه الزيجات لا تستمر في كثير من الأحيان.

 

6-الحب الفعال

أو الحب البارع، وهو الشكل الكلي للحب ويمثل علاقة مثالية، ولا يرى أطراف هذا الحب أنفسهم في علاقة أخرى ومع أشخاص آخرين، ولا يرون أنفسهم سعداء دون شركائهم، كما أن أصحاب هذا الحب قادرون على التغلب على الاختلافات والضغوطات التي يواجهونها.

 

"دون السلوك والتعبير، يتم فقدان العاطفة والحب، ومهما كان الحب فإن الحياة معه أفضل بكثير"، هكذا تعلق عضو الجمعية الأمريكية للعلاج الزواجي والأسري (أمفت).

 


مشاركة على فيس بوك

اترك تعليق

موقع الإختبارات الشخصيو و النفسية ..موقع متخصص هدفه الترفيه و المعرفة.وضعت جميع الإختبارات من قبل اشخاص متخصصين بعلم السلوك و النفس.و تمن الاستعانة بمجموعة من اصحاب الخبرة و التجربة
جميع المقالات الواردة الفيديو و الاختبارات حصريةو تعود حقوقها لموقع الاختبارات الشخصية SELQUIZ.com


سياسة الخصوصية||الإتصال بنا||من نحن