الإختبارات الشخصية و النفسية

ما لا تعرفه عن مؤسس أبل الثالث "رونالد واين".. باع حصته بـ800 دولار

ما لا تعرفه عن مؤسس أبل الثالث "رونالد واين".. باع حصته بـ800 دولار 

 

فى الأول من شهر أبريل عام 1976 وقّع ثلاثة رجال عقدا لإنشاء شركة كتب لها أن تدخل التاريخ، وهم "ستيف جوبز"، و"ستيف وزنياك"، و"رونالد واين، جميعهم من سكان مقاطعة سانتا كلارا، ولاية كاليفورنيا، تجمعوا لتشكيل شركة مخصصة لتصنيع وتسويق أجهزة الكمبيوتر والمكونات والمواد ذات الصلة بها، وبالفعل بدأت الشركة فى العمل، ولكن فى 12 أبريل حدث أمر مفاجئ وقرر "رونالد واين

التخلى عن مكانته كشريك، وحصل ستيف وزنياك على حصته مقابل 800 دولار، وتم إعطاؤه 1500 دولار فيما بعد.



 
وخلال مذكراته التى حملت اسم "مغامرات لمؤسس شركة أبل" قال واين إنه التقى ستيف جوبز خلال عمله فى شركة "أتارى وبعد ذلك انضم إليهم بنسبة 10% من الشركة، وكان يشعر بقلق كبير، خاصة أنه كان يمر بتجربة فاشلة فى عالم الأعمال، ولم يمكن أن يحتمل تجربة أخرى، لذلك انسحب.

  ووفقا لموقع مجلة "تايم" الأمريكية فقال "واين" إنه لم يمتلك الحماس لفكرة منتجات الكمبيوتر، وبصرف النظر عن الأمور المتعلقة بالمخاطر المالية، فقرر مغادرة الشركة لأنه لم يشعر أن هذه المشاريع الجديدة ستتناسب معه، ولكنه كان يعلم أن الشركة ستنجح يوما ما

.


 
ولكن لا يشعر واين البالغ من العمر 83 عاما بالأسف جراء بيعه حصته البالغة 

10%، والتي تُقدر الآن بنحو 67 مليار دولار.

 
وفي الواقع، لم يمتلك واين الذي يعيش في بلدة صغيرة من نيفادا، أي من منتجات آبل طوال حياته، حيث يستخدم هاتفا محمولا سعره 10 دولارات، يبقيه في سيارته لحالات الطوارئ، وفقا لـ  Vice.


 
وصمم واين شعار آبل الأول، الذي كان عبارة عن رسم بسيط لإسحاق نيوتن وهو يقرأ تحت شجرة تحمل تفاحة فوق رأسه.


 
وقال واين إنه ما يزال يتلقى الرسائل من قبل المعجبين حول العالم، مع طلبات الحصول على توقيعه لرسمه.


 
وأردف قائلا: "لقد كنت أعلم في ذلك الوقت أن الشعار لم يكن مناسبا للقرن الـ 20، وإنما القرن التاسع عشر، ولكن الأمر كان ممتعا. فكل ما قمنا به في البداية، كان بهدف المتعة. وفيما بعد وضعنا الشعار المرتبط بتفاحة نيوتن ".


 
وترك واين شركة آبل في وقت مبكر جدا، ولكنه قال إنه لا يشك في صحة ما قام به، حيث أكد أن شغفه لم يكن في أجهزة الكمبيوتر على الإطلاق.


 
وحصل على جهاز آيباد كهدية مرة واحدة في حياته، ولكنه لم يستخدمه على حد قوله، لينتهي بين يدي ابنه


مشاركة على فيس بوك

اترك تعليق

موقع الإختبارات الشخصيو و النفسية ..موقع متخصص هدفه الترفيه و المعرفة.وضعت جميع الإختبارات من قبل اشخاص متخصصين بعلم السلوك و النفس.و تمن الاستعانة بمجموعة من اصحاب الخبرة و التجربة
جميع المقالات الواردة الفيديو و الاختبارات حصريةو تعود حقوقها لموقع الاختبارات الشخصية SELQUIZ.com


سياسة الخصوصية||الإتصال بنا||من نحن